الجمعة، 28 يونيو، 2013

اسطورة روبن هود .. صراع الخير والشر

لقد كان للقرن الثالث عشر ميلادي في انجلترا.. سلسلة من الاضطرابات والثورات..كان أشدها حربا أهلية عرفت بحرب البارونات..أُبعد إثرها رماة السهام المتمردون عن ديارهم فلجئوا إلى الغابات..وسُنّت القوانين المجحفة والقاسية..وازدادت ضرائب الملك على الفقراء..فتحولت إنجلترا إلى أرضية خصبة ومسرح للمجرمين اليائسين، الخارجين على القانون..الذين تحولوا في نظر الشعب - الذي أفقره الملك - إلى أبطال، نسجت حولهم القصص والروايات .. أشهرها تحكي عن روبن هود الأسطوري ورفاقه الذين اختبئوا في غابة شيروود وقاتلوا عمدة نوتنغهام.
قصص فلكلورية خالدة وروايات كلاسيكية.. تطورت وتغيرت عبر الزمن .. لكن مغامرة هذا البطل لا تزال تحرك مخيلة الناس حتى أيامنا هذه..
لسنوات عديدة..اعتقد الكثيرون أنّ روبن هود مجرد قصة خيالية و فلكلور شعبي .. لكن ثمة دلائل ظهرت أخيرا تثبت أن روبن هود الرامي الماهر"شخصية حقيقية".
سنزيح اللثام عن هذه الأسطورة .. وسنكشف هوية هذا البطل .. و من غابة شيروود ستكون البداية.
غابة شيروود ... موطن الأسطورة


هي غابة ساحرة، مشهورة ومعروفة عالميا .. إذ يزورها أكثر من نصف مليون شخص سنويا..  افتتحت فيها حديقة عامة سنة 1969م من طرف مجلس مقاطعة نوتينغهامشايرNottinghamshair .. وفي سنة 2002 تم إعلان الغابة كمحمية طبيعية من طرف "إنجلش ناتير" English nature ... لكن ليس هذا ما يهمنا في الغابة .. ما يهمنا أكثر هو كونها ارتبطت تاريخيا بأسطورة روبن هود وأصبحت مكانا لا يقل شهرة عنه.
ولا بد أن نشير إلى أن الغابات في القرون الوسطى اعتبرت المكان المثالي للصوص والخارجين على القانون .. حيث كانوا يسرحون ويمرحون.
لجأ روبن هود إلى غابة شيروود، بعدما تم تجريده من أرضه وممتلكاته من قبل الملك جون .. هناك عاش مع عصابته المؤلفة من الرفاق السعداء.. يدافع عن الفقراء والمظلومين ويسرق من الأغنياء لصالحهم .. لقد كان زمن فقر واضطهاد .. فدخل روبن هود إلى قلوب الناس.

أقدم الإشارات إلى روبن هود

ظهرت أسطورة روبن هود فى  قصيدة عنوانها "مغامرة روبن هود الصغيرة La Petite Geste de Robin des Bois "، يعتقد معظم الناس أنّ روبن من نوتنغهام، ولكن حسب هذه القصيدة فإنّ يوركشاير  Yorkshire(4 ) هي مسقط رأسه ومكان وفاته أيضا.
جاء فيها أنّ روبن هود تعرض إلى إصابة بليغة. فنقله جون الصغير إلى دير للراهبات يدعى دير "كوركليس Kirklees "، آملا أن تعالجه رئيسة الدير.. لكنها لسبب يُجهل قد خانته، فعالجت جزءا بسيطا من جراحه، وتركت جراحا أخرى تنزف حتّى الموت. وتروي القصيدة أيضا أنّ روبن هود قد رمى من إحدى نوافذ الدير سهمه الأخير، وطلب من جون الصغير أن يدفنه حيث يسقط السهم.
إنّ دير كوركليس مكان حقيقي في يوركشاير، و توجد في أرض الدير مقبرة غامضة. كتبت عليها كتابة انجليزية قديمة تروي أنّ روبن هود مدفون في المكان.
ريتشارد قلب الاسد

تبدأ القصة بعودة الملك ريتشارد قلب الأسدRichard cœur de lion (5 ) من الحملة الصليبية الثالثة Troisième Croisade(6 ) التي قادها  في فلسطين. وفي طريق العودة يتعرض الجيش الإنجليزي لهجوم فرنسي  فيُقتل الملك ريتشارد قلب الأسد، ويقرر أتباعه - ومنهم روبن هود - العودة إلى انجلترا هروبا.. وفي الطريق يجدون روبرت لوكسلي - الذي كُلف بإعادة التاج إلى إنجلترا -  قتيلا إثر كمين نُصب له من قبل أحد الإنجليز المتعاونين            مع فرنسا.. ولذلك يقررون إعادة التاج بأنفسهم وتسليمه للملك الجديد وهو جون شقيق ريتشارد.. بعد ذلك يتضح مدى ضعف الملك جون ووضاعته ومحاولة "جود فري" الاستيلاء على السلطة والسيطرة على زمام الحكم وتأثيره على الملك جون لجمع المزيد من الضرائب ومصادرة أملاك البارونات .. وهو ما حدث بالفعل.
يعمل الخائن "جود فري" بالتنسيق مع الفرنسيين لغزو إنجلترا .. إلا أن نواياه تُفتضح ويُكتشف أمره، فيتعاون روبن هود مع النبلاء لرد الغزو الفرنسي وقتل الخائن.. إلاّ أنّ الملك جون - الذي تعهد بمنح الحرية لمواطنيه و تسهيل ظروف معيشتهم - لم يعترف بصنيعهم، وتنكر لوعوده، ممّ دفع روبن هود وآخرين إلى التمرد واتخاذ السلب والنهب أسلوبا جديدا لحياتهم.. فيعلنهم الملك جون "خارجين على القانون".

روبن في الأعمال السينمائية

قصة روبن هود من القصص والروايات التي تتكرر سينمائيا.. فقد تم التطرق لها عدة مرات ابتداءا من سنة 1922م،  وتكررت تحت مسميات مختلفة، ويمكن رصد 39 عنواناً سينمائياً يتعلق بذات الموضوع .. والمعروف أن موضوع روبن هود يتسم بمعان اجتماعية طغت على المعتقدات والقيم السياسية التي سادت في القرن 13م، ومن أهمها الصراع بين الأغنياء والفقراء ولذلك كان محط الاهتمام من قبل السينمائيين ، خصوصاً وأن الكثير منهم حاولوا تعزيز صورة مناصري الفقراء في الأوساط الشعبية.. لكن الفيلم الأخير من إنتاج 2010، يعتني بتطور وتكوين شخصية روبن هود ويعالج هويته ومشاركته في الحروب الصليبية ثم عودته إلى إنجلترا ومحاولته لعب دور المصلح الاجتماعي والسياسي وفشله في إقناع الملك بتبني إصلاحات أساسية ومشاركته في الدفاع عن انجلترا ضد الفرنسيين.. كل ذلك قبل أن يتحول إلى طائش وخارج على القانون. 
--> فيلم "روبن هود 2010م"، من إخراج البريطاني "ريدلي سكوت".. بلغت ميزانيته 155 مليون دولار .. وقد شارك فيه نخبة من النجوم وهم :
الممثل النيوزيلندي "راسل كرو" بدور روبن هود.. كايت بلانشيت بدور ماريان.. ماكس فون سايدو (والتر لوسكلي وهو والد روبرت).. مارك سترونج ( الخائن غود فروي).. إيلين اتكينز ( الملكة إليانور والدة ريتشارد وجون).. داني هيوستن ( الملك ريتشارد قلب الأسد).. أوسكار إسحاق (الملك جون ).. ماثيو ماكفادين ( عمدة نوتنغهام).. كيفين دوراند ( جون الصغير).

شخصيات مشابهة

يبدو أنّ عنصر الخروج على القانون.. وانتهاج أسلوب السرقة من الأغنياء لإطعام الفقراء.. لم يكن من خصائص روبن هود لوحده. فإذا ما اطلعنا على بعض الثقافات الشعبية سنجد نماذج أخرى.. مثل زورو (يعني "الثعلب" بالإسبانية)، الذي اشتهر بقناعه وعباءته السوداء وحرف Z الذي يتركه بعد كل مواجهة.. زورو شاب مكسيكي مثقف من عائلة أرستقراطية يدعى "دون دييغو دي لا فيغا".. كانت المكسيك وقتها مستعمرة إسبانية، فأبى هذا الشاب إلاّ أن يدافع عن أبناء شعبه الذين تعرضوا لظلم واضطهاد الإسبان.
الثقافة العربية أيضا لم تخل من شخصيات مماثلة حيث ظهر عروة بن الورد بن زيد العبسي كنصير للفقراء، عروة هذا كان شاعرا من غطفان وفارسا من فرسانها وصعلوكا من صعاليكها. كان يسرق ليطعم الفقراء، وقد لقب بـ "عروة الصعاليك" لجمعه إياهم وقيامه بأمرهم. فهو لا يغزو للنهب والسلب كباقي شعراء الصعاليك أمثال "الشنفرى وتأبط شرا" وإنما يغزو ليُعين الفقراء والمستضعفين. والطريف أن غاراته كانت تستهدف فقط من عرفوا بالبخل .. و بلغ عروة من الكرم والسخاء أنه كان لا يؤثر نفسه بشيء على من يرعاهم من صعاليكه ، فلهم مثل نصيبه سواءً شاركوا في الغارات أو لم يشاركوا، وهو بذلك يضرب مثلا رفيعاً في الرحمة والإيثار.

ختاما

إنّ أسطورة روبن هود تعدّ بحق من أروع الأساطير الشعبية على مر العقود .. وقد حاولنا في هذا المقال الإلمام ببعض جوانبها.. وإن كانت في الواقع تحتاج إلى كتب لتغطيتها. وسواء أكانت قصة روبن هود حقيقية أو خيالية، فإنّها تتحدث عن المواجهة الأبدية بين الخير والشر.
-->

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عبر عن رايك وشاركنا بيه رايك يهمنا ..
ولكن الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية