الأربعاء، 5 أغسطس، 2015

خزانة الموت 1972

* خزانة الموت 1972 م :- ( الجزء الاول )
=====================
كتابة و تاليف : ‪#Amir
هذه الرواية من وحي الخيال ولا تتعارض مع اي من احداث الواقع .............

- المكسيك ...العاصمة " مونتيري " ...عام 1972 م ...مقاطعة موريليا ..شمال العاصمة :-
- بيت العم " ويليام برون " ...الذي يعيش معه في البيت ابن اخيه " البرتو " و ابنة اخيه " دارمل " بعد وفاة والدهم ووالدتهم في حادث غامض منذ اكثر من 6 سنوات ...

الصباح الباكر ..الساعة 9 صباحا ..ذهبت " دارمل " الي غرفة العم " ويليام " لتوقظه ..ثم ذهبت الي غرفة اخيها " البرتو " ..ولكنه لم تجده نائما ...اذ وجدته مازال مستيقظا من البارحة ...وفي يده احد كتاب الرعب المفضلة لديه ..لقد كان عاشقا للرعب والاساطير ولا يخاف شيئا بل كان يحب ان يجلس في غرفته وحيدا في الظلام ثم يضئ شمعة ثم يبدا في القراءة...
كان عمره 18 عام ...وكان عمر اخته " دارمل " 14 عام ..ودار بينهما حوار ..
دارمل : الا يكفي كل ذلك الوقت دون نوم ...يجب ان تخلد قليلا للنوم ..
البرتو : لا اريد النوم مازال هناك 45 صفحة يجب قرائتهم ...
دارمل : اذا لم تنام ..سوف اخبر العم " ويليام " ..!!
البرتو : لا لا ...سوف انام ولكن اذا نمت الان بماذا سوف تعللي سبب نومي ..
دارمل : هذا دوري لا تحمل عبئا ..
ثم خرجت للعم " ويليام " واخبرته بان " البرتو" مريض و يحتاج لمزيد من النوم .....ذهب العم " ويليام " للعمل ..كان موظف باحد البنوك ...ثم ذهبت " دارمل " الي الخارج مع صديقاتها ...فاليوم عطلة من المدرسة ...
- "البرتو " في غرفته ..يقرا الكتاب وهو في قمة الاثارة والمتعة والتشويق ..وكل ما يضيئ غرفته ليس اكثر من ضوء الشمس الخافت ...
احدهم يطرق الباب ...خرج " البرتو " واسرع ليعرف من بالباب ..واخذ يردد من الطارق ؟؟ لا احد يجيب ..فرددها مجددا ..من الطارق " فلم يجيب احد !! فقام بفتح ...فوجد رسالة ملقاة امام الباب ..فظن انها من ساعي البريد ...فاخذها وفتح الرسالة ولم يجد سوي هذا الشكل |-| ...لم يفهم شيئا ..فنظر علي اسم الراسل فوجده |-| ...فلم يفهم شيئا ايضا ..ما هذا الشئ وهذا الرمز ...تجاهل " البرتو " الرسالة والقي بها في القمامة ...و انتظر رؤية ساعي البريد ليعرف ما تلك الرسالة ...وبعد قليل وجد ساعي البريد يمر عليه ويعطيه رسالة من احد اقاربه ...ودار بينهما ذلك ..
البرتو : ريكو ( ساعي البريد ) الم تاتي منذ قليل برسالة ..
ريكو : لا سيدي انا لم امر علي منزلك بعد ....انها المرة الاولي لامر منذ اخر مرة ....
البرتو : هل انك متيقن من ذلك ...!!
ريكو : بالتاكيد ...لا يمر احد في تلك المقاطعة غيري ...
البرتو : حسنا يا ريكو ...شكرا لك ..
دخل "البرتو " المنزل ...متعجبا من الامر ...وظن انها ربما قد تكون احد خدع اصدقاءه الحمقي ...وتناول زجاجة شرابه المفضل ..وذهب ليقيها في القمامة ...ولكن !!! عاد مرة اخري لصندوق القمامة ...الرسالة اختفت ...
- شعر "البرتو " بقليلا من الرعب والغموض بشان الرسالة ..ثم حاول ان ينسي الامر فربما لم تكن هناك رسالة بالفعل وكل ذلك من وحي خياله ...عاد الي غرفته ثم جلس علي سريره و قام بفتح التلفاز ..فوجد تشويش في الاشارة ...وفجاة وجد الرمز |-| علي التلفاز ....فشعر بخوف شديد ...ما هذا الشئ ...فاسرع وخرج من غرفته و حاول الاتصال بعمه " ويليام " ولكنه لم يجيب ...
- حاول " البرتو " ان يهدا قليلا ..وان يخلد للنوم ..ربما كل هذا بسبب قلة نومه وانه يهلوس ...فخلد الي النوم ...بعد حوالي 3 ساعات ..ايقظه عمه " ويليام " وهو يقول له اسرع استيقظ و ارتدي شيئا و اذهب مع الرجال و احمل معهم تلك الخزانه وادخلها البيت ...لقد تحطمت خزانة القبو ..وقد بحثت عند خزانة قديمة اخري للقبو عند بعض الاشخاص الذين ليسو بحاجة اليها ..وقد جئت بتلك ...ودار بينهما حوار ..
البرتو : كيف جاء العمال يالخزانة علي غفلة دون ان تخبرني ..اليس من الواجب ان يحددوا وقتا مناسبا لاعامنا بميعاد الاستلام ...
ويليام : ماذااا !!!! لقد فعلوا بالفعل وارسلوا لك رسالة بها ميعاد الاستلام وسعر الخزانة ...الم تصل لك ؟؟
شعر البرتو بخوف شديد جدا ...وقال لقد وصلت لي ولم يرد ان يتحدث في الامر ..لانه شك في ان لن يصدقه احد وانهم سيظنون انه مختل او مهلوسا ...
- قام الرجال بوضع الخزانة في القبو وذهبوا ..وقال " ويليام " ل "البرتو " انه سيذهب ليدفع ثمن الخزانة ..وامره بالانتظار في القبو و ان يتفحص الخزانة اذا كان بها شئ منكسر او اي مشكلة ....ثم ذهب " ويليام " ...
" البرتو " في القبو خائفا قليلا ..فاخذ يفتح الخزانة ليطمئن علي كل شئ بها ان كان سليما ام لا ...وفجاة اذا به يفتح احد ابواب الخزانة ..فوجد الرسالة امام عينه مجددا ...فخاف و اخذ الرسالة وفتحها فوجد مجددا ذلك الرمز الغامض |-| فخاف كثيرا ...ثم صرخ فجاة ...فوجد عمه " ويليام " امامه يخبره ما الامر ... فقال له ما الامر ...لم يتمكن " البرتو " من التحدث و قال " للعم " ويليام " ارجوك دعني اذهب من هنا ....ثم خرج من القبو وترك العم " ويليام " بالقبو مع الخزانة ...
- جرس الهاتف يرن ..." البرتو " يجيب ...و فجاة يجد العم " ويليام " يخبره : البرتو ..انا بالعمل لم استطع القدوم بعد سوف ياتي اليك بعض الرجال بالخزانة ادخلهم و ادفع لهم و عندما تنتهي اتصل بي ....
فلو كان هذا العم " ويليام " اذا من الرجل الذي يالاسفل في القبو ؟؟؟ ومن الذي جاء مع الرجال ؟؟ ومن الذي ايقظه واخبره ان يسرع ويحمل الخزانة مع الرجال ؟؟ و ما تلك الرسالة ؟؟ و ما سرها .....

- شعر " البرتو " بالفزع الرهيب ....ولا يعرف ماذا يجب ان يفعل ..و اثناء المكالمة مع عمه في الهاتف ...حاول "البرتو " ان يرد عليه ولكن انقطع الاتصال فجاة .....خاف "البرتو " كثيرا ...واسرع للقبو ليري من الشخص الذي بالاسفل ...

- فتح باب القبو ..فلم يجد شيئا ...فخاف كثيرا واخذ يرتعش في مكانه ..ثم دخل ليري الخزانة ...فوجدها كما هي ولكن !!!! ابواب الخزانة مفتوحة و الادراج جميعها مفتوحة ولم يجد الرسالة بالخزانة ولا حتي بالقبو باكمله !!!
ظن " البرتو " ان يهلوس او ربما فقد عقله ...فلم يعد يصدق ما يحدث ...وبعد مرور ساعتين ...باب المنزل يطرق ..ففتح الباب ..لقد كانت اخته "دارمل " عائدة من الخارج ...ولكنها كانت فرحة كثيرا ...ودار بينهما ذلك ..

البرتو : كيف حالك "دارمل " !! ولم كل تلك السعادة .!!
دارمل : لا شئ ..فقط لاننا اقضينا وقتا ممتعا انا واصدقائي ...
البرتو : حسنا ..هذا يسعدني بالتاكيد ..
دارمل : ماذا بك ؟؟ هيئتك ووجهك يقلقوا من يراهم ..ماذا حدث ؟؟
البرتو : لاشئ ..فقط بعض الهلاوس ..وربما فقدت عقلي ...
دارمل : ما الامر يا " البرتو " اخبرني ...ما الامر ؟؟
البرتو : لا تشغلي بالك ...انا سوف اخلد للنوم قليلا ..وسوف اكون بخير ..
دارمل : حسنا وانا سوف ادخل لاستحم ثم ادخل الي غرفتي ..اذا احتجت شيئا ..فانا بالغرفة ...
البرتو : حسنا ...شكرا لكي ...

- " البرتو " يدخل غرفته ..خائفا لا يفهم شيئا ...ماذا يحدث ؟؟ ما الامر ؟؟ ...ثم جلس علي سريره ..واخذ يبحث عن كتاب ليقراه ...وفجاة !!! وجد كتاب اسود مرقع بخطوط حمراء وعليه رسوم علي شكل |-| ...فصعق " البرتو " من الرعب والفزع ...من اين اتي هذا الكتاب وكيف ...اسرع " البرتو " ونادي علي " دارمل " ....كانت " دارمل " تستحم ولم تسمع صوته ينادي ...ثم ذهب ليطرق علي باب المرحاض ...فلم يجيب احد ..فاخذ ينادي عليها ..ولم يجيب احد ..وفجاة وجد شخص يطرق علي باب المنزل بشدة ..فذهب ليتفقد الامر ...لقد كانت " درامل " عائدة من الخارج !!!!!

- " البرتو " لم يتمكن من الكلام ولا الحركة ولا الصراخ ...فلو كانت هي " دارمل " من التي كانت معه منذ قليل ....!!! فظل واقفا لا يتحرك ..ولكن اخته صافحته و تعجبت من وقفته ثم ذهبت لترتدي ملابس اخري ...و مازال في مكانه خائفا منذهلا لا يتوقف عن النظر بدهشة اليها ...ثم اخبرته انها تركت له ورقة علي المنضدة وورقة اخري بها رسمة ..تريد منه ان يقوم برسمها لها في الورقة البيضاء ...لانها سوف تدخل في مسابقة رسم مع احد صديقاتها ...ذهب " البرتو " ليتفقد الرسمة ...فوجدها الرمز |-| مرة اخري ...صرخ قائلا : لاااااا لااااا لااااا ...ليس مجددا ....ودار بينهما ذلك ..

البرتو : لاااااااااااا لااااااااااااا ليس مجددا ...
دارمل : ما الامر ؟؟ لما كل تلك الدهشة والصراخ ؟؟ افقدت عقلك !!!
البرتو : اخبريني علي الفور ؟؟ من اين اتيتي بتلك الرسمة ..
دارمل : لا اعرف كنا بالحديقة انا وصديقاتي ...وفي طريق عودتنا مررنا بمكان قديم ..كان به اخشاب قديمة و ارائك كثيرة وبعض الخزانات القديمة ...وكان المشهد رائعا ومخيفا .. وفجاة اشتد الهواء ..وطارت تلك الورقة من الداخل ..وارتطمت بوجهي ..فاعجبتني كثيرا ولم اريد ان القيها ..لانها غامضة ..وسوف تعجب اصدقائي عندما ارسمها ..لانها غير متوقعة ...
البرتو : حسنا ..ولكن قبل ذلك يجب ان اخبركي بشئ ما ولكن بشرط ان يظل سر بيننا ...
دارمل : اخبرني و لن اخبر احد ..اعاهدك علي ذلك ..
واخبرها " البرتو " بكل ما حدث له عن الخزانة و الرسالة ....

- ظنت " دارمل " ان "البرتو " فقد عقله ..او جن جنانه ..واخذت تسخر منه وقالت له ان كل ذلك مجرد هلاوس بسبب ما يقراه من كتب الرعب ...و ضحكت بسخرية ثم ذهبت ...ولكن " البرتو " شك انه لابد ان يخلد للنوم دون ان يقرا اي شئ ...وذهب لغرفته مجددا ..فلم يجد الكتاب الاسود الذي اخافه ...فعلم انه لابد ان ينام مسرعا ..لان الامر تطور كثيرا ..ويجب ان ينام ...

- العم " ويليام " انتهي من عمله ..و في طريقه الي المنزل ...ثم عاد ودخل المنزل ...فلم يجد احد مستيقظا ..الجميع نائم ..دخل ليتفقد الامر بالقبو ..ليتاكد ان الخزانة قد اتت الي المنزل ...وها هو ينزل للاسفل الي القبو ..اذا تعرقلت قدماه في احد درجات السلم ...فوقع ..واصطدم كاحله بشدة ...فحاول القيام رغم انه يتالم ..وذهب ليري الخزانة فوجدها مغلقة الابواب والادراج !!! واطمئن عليها و خرج من القبو ...ثم ذهب ليستحم وبعدها خلد لنومه ...

- الساعة الواحدة بعد منتصف الليل .." البرتو " نائما في سريره ..واذا به يسمع ضجيج قليل في القبو ...فاستيقظ من النوم ..ولكنه كان مترددا في ان يذهب بيتفقد الامر ام لا ...ثم ذهب ليتفقد الامر واخذ معه عصا كبيرة ..لربما كان لصا او شيئا ما .... وبعد ذلك حاول فتح باب القبو ..فلم يستطع ..لقد كان مقبض الباب لزجا قليلا ..فذهب لغرفة الطعام ليحضر شيئا ليتمكن من فتح باب القبو ...ثم ذهب وعاد ولكنه ...وجد باب القبو مفتوحا !!!
فخاف مجددا ثم ادخل راسه من الباب واخذ يردد ..من بالداخل بصوت خافت ..وكلما مر الوقت كلما زاد الضجيج ..والاغرب ان الصوت لما يوقظ احد غيره ..فعمه واخته مازالوا نائمين !! ....فاضاء المصباح الذي بالقبو فوجد امامه مشهدا مفزعا ...امراة عجوز شمطاء الشعر ..بيدها فاس اسود ملطخ بدماء كثيرة ..وترتدي عباءة بيضاء ولكنها قصيرة و ممزقة ..كما انها كانت رفيعة جدا ..يكاد هيكلها العظمي ان يظهر ...شنيعة المنظر فاغلق المصباح مسرعا واعاد فتحه فلم يجد شيئا ..." البرتو " لا يتمكن من ان ينطق بكلمة ..ولا يمكنه الصراخ من شدة هول ما راي ..وبعد ذلك اكتشف ان الخزانة هي مصدر الضجيج ..لقد كانت تهتز بشدة ...وفجاة شعر " البرتو " ان القبو يهتز بشدة .. فاخذ يصرخ ولا احد يسمعه ..ولكن الامور تسوء ..المصباح يضيئ ثم ينطفئ ثم يضيئ مجددا وهكذا ...وكل ما القبو يسقط ارضا ...والخزانة تزاد اهتزازا ...فحاول ان يقترب ليعرف ما الامر ولكنه كان خائفا ومترددا ...
- فعاد مسرعا الي باب القبو ليخرج منه ..واخذ يحاول ان يفتح الباب ولكنه لم يقدر علي ذلك ...هناك شئ بالخارج ..المقبض لا يتحرك كان شخص ما يمسك بالمقبض من الخارج ..وكان هناك ثقب صغير بجوار المرفق فحاول .." البرتو " ان ينظر منه ليعرف ما الامر ...فيفزع من هول المنظر لقد راي عينا ..تنظر له من الثقب ايضا !!!! ..فخاف وحاول الابتعاد ...واخذ يصرخ ..ولكنه كان كل ما يشغله ان يخرج من ذلك المكان المخيف ...فذهب الي صندوق الادوات الذي يخص عمه واخذ يبحث عن ازميلا او شئ لكسر الباب ...ولكنه وجد بالصندوق ...الرسالة مجددا !!!!

- فزع مجددا واخذت ضربات قلبه تزداد ...فامسك بالرسالة وفتحها فوجد الرمز |-| ...فخاف كثيرا ..ثم القي الرسالة من يديه ...واخذ ازميلا صغيرة وحاول ان يكسر اي جزء من الباب فلم يستطع الا ان يكسر بعض الثقوب وكان هناك ثقبا في منتصف الباب فنظر منه فوجد العم " ويليام " يمسك بالباب !!!! ويمسك بمقبض الباب ...ولايريد تركه ...فصعق "البرتو " من المنظر واخذ يصرخ بشدة ..كثيرا ...

- ومن شدة هول الصدمة ...تعرقلت قدماه وسقط من الدرج علي راسه وغاب عن الوعي وكل ما بالغرفة هدا و توقف الضجيج ...و ما هي الا دقائق ..حتي استيقظ ووجد نفسه في ظلام دامس فاخذ يتحسس ما حوله ...وفجاة وجد انه ..بالخزااانة !!!
انه محبوس داخل الخزانة ..اخذ يصرخ ويطرق الباب بشدة ...ثم شعر بشئ ما علي كتفه ..فلم يكاد ينظر حتي وجد يدا علي كتفه ..وشعر باخري علي الكتف الاخر ...ففزع " البرتو " والتفت الي الخلف فلم يجد شيئا ...ثم بدا الهواء يقل ..ولا يستطع "البرتو " التنفس ...شعر بالاختناق ..ولم يعد يمكنه الصراخ فاخذ يتحسس ما يوجد بجانبه ...فوجد شيئا غريبا ..شيئا تنبعث منه رائحة كريهة ..ربما هي السبب في انعدام الهواء ....لقد كان ...جثة امراة متعفنة !!!! ....فزع "البرتو " من الخوف واخذ يصرخ ...وفجاة وجد ان الجثة تحرك راسها ناحيته وتنظر اليه ...ولكنه لايري شيئا الا في الظلام ...فاخذ يرتعش وتذكر ان معه قداحة في جيبه ..فاشعلها ..فوجد المراة التي راها منذ قليل ..تنظر في عينيه وعلي جبينها الرمز |-| ....
فاخذ يرتعش ولا يمكنه النطق بكلمه من شدة الخوف ..فنظرت له وقالت .."لا تخاف...نحن نريدك معنا فقط " ...!!!!

- "البرتو " خائفا في مكانه لا يستطيع الحركة ولا يكاد حتي من ان يلتقط انفاسه ...وفجاة اختفت المراة ..ثم انطفات القداحة ...وساد الظلام الدامس بالخزانة ..فاخذ " البرتو " يصرخ بشدة و يطرق علي باب الخزانة ثم يحاول ان يضرب باب الخزانة بقدمه محاولا كسره او حتي فتحه ...ولكنه لم يستطع ان يفعل شيئا ...الهواء يقل ويقل ..حتي هبط " البرتو " علي ركبتيه ..من شدة نقص الهواء ..وفجاة ...شعر بشئ يتحرك في الخزانة ..صوت غريب ..كانه شئ صلب يتحرك ..وفجاة ...شئ ما التف حول عنقه ..لا يجعله يتمكن من التنفس ..واخذ "البرتو " يختنق وحاول ان يتحسس ما ذلك الشئ ..فوجد انها سلسلة حديدية صداة خشنة الملمس تتحرك محاولة جعله يختنق حتي الموت .."البرتو " يصارع من جديد محاولا النجاة فاذا بسلسلة اخري تثبت يده ارضا ..ثم سلسلة اخري تثبت يده الاخري ..فاصبح لا يتمكن من الحراك ..ولا يتمكن من التنفس ..."البرتو " يحتضر ويقترب من النهاية ..ولكن اسوء ما في الامر انه كان هناك شيئا يقوم بوخزه في صدره بسرعة شديدة ...يختنق و توجه اليه ما يشبه الطعنات بشئ حاد ...فمات " البرتو " من الاختناق قبل ان يموت من كثرة الطعنات ..

- العم " ويليام " نائما بغرفته ..ولكن " دارمل " استيقظت من النوم ..ثم ذهبت لغرفة " البرتو " فلم تجده بغرفته ..فتعجبت ..فاخذت تبحث في المنزل فلم تجد احد ...فذهبت لاخبار العم " ويليام بالامر ..

دارمل : استيقظ ..استيقظ ارجوووك ..ان الامر في غاية الضرورة ..!!
ويليام : ما الامر ؟؟ ما الامرررر ؟؟ اهذه طريقة منطقية لايقاظ احد ...
دارمل : عذرا يا عمي ..ولكن الامر في غاية الضرورة ..
ويليام : ما الامر ..اخبريني علي الفور ...
دارمل : لا اجد "البرتو " ..لقد اختفي !!!!
ويليام يضحك بسخرية : دعكي من هذا الهراء ...ربما خرج مع احد اصدقاءه ...اذهبي انتي وارتدي ملابسك لتذهبي حتي لا تتاخري علي المدرسة ..
دارمل : حسنا يا عمي ساذهب .. اتمني ان يكون اخي بخير ...

- كان هناك العديد من الجيران الذين يسكنون في نفس المقاطعة بجوار منزل العم " ويليام " ..احدهم تدعي " شيرا " ..كانت امراة عجوز تناهز ال 80 عاما تسكن بمحاذاة منزل " ويليام " ...و اثناء جلوسها ليلا اشتمت رائحة متعفنة نتنة ..ومرت ساعة ..ومرت اخري .. حتي سئمت "شيرا " ولم تعد تحتمل ..فذهبت اليه واخبرته ان الرائحة تنبعث من شقته ..
انكر " ويليام " كل هذا ..ولكن " شيرا " اصرت علي انه يجب ان يتاكد علي الفور ..فذهب ليفحص المنزل ولم يجد شيئا به ..ثم شك انه ربما انها قد تكون منبعثة من القبو ..لربما رائحة فار ميت او شئ قبيل ذلك ...

- ذهب "ويليام " الي القبو ومعه " شيرا " ...ومرت ساعتين و " ويليام " يحاول فتح باب القبو بكل الطرق لكنه لايفتح ..ثم التفت ل "شيرا " وقال لها انه لايعلم كيف اصبح الباب عالقا وهو مازال جديدا ..لقد اشتراه من فترة قصيرة ..وانه باب خشبي !!!! سليم !!!!! لا توجد يه اي خدووش او ثقوب !!!!
ثم ذهب ليحضر شخص متخصص ليقوم بفتح الباب دون كسره ...

- تم ترك " شيرا " بالمنزل وحدها ..وها هو يغادر المنزل ..وعادت "دارمل "  الي البيت ..

ويليام : مرحبا يا " درامل " ابقي هنا مع السيدة " شيرا " ريثما اعود ..
دارمل : حسنا لا تقلق ..اعلم اننا نقضي وقتا ..ممتعا سويا ...
ويليام : حسنا ..سوف ابحث ايضا عن هذا الاحمق " البرتو " لاطمئن عليه ..

- ذهبت " دارمل " لتحضير بعض الطعام ..وتركت "شيرا " بغرفة المعيشة ..وبعد ساعة ..عادت " دارمل " فلم تجد " شيرا " ..!!!! اخذت تبحث في كل مكان فلم تجد احد ...ولكن باب القبو كان مفتوحا !!!!!
شعرت "دارمل " بخوف شديد ..ثم سارت ببطئ شديد تجاه القبو ..قائلة : سيدة "شيرا " هل انتي هنا ؟؟....وما هي الا دقائق ..حتي وجدت " شيرا " تجلس بجوار الخزانة ولكنها تنظر للخزانة بشدة ..وتعبث بشئ علي ارض القبو ..شئ خشبي ..انها كانت عيدان ثقاب لا اكثر ..ولكن ما المخيف في ذلك الامر ؟؟ ...المخيف في ذلك في ان " دارمل " اقتربت قليلا من "شيرا " ووجدت علي الارض الرمز |-| فتعجبت قليلا ...و تذكرت انه الرمز الذي كانت سترسمه ..واخذت تحدث "شيرا " عن امر الرمز ..ولكن " شيرا " لا تنظر حتي في وجه " دارمل " ....فقامت "دارمل " بالاقتراب قليلا محاولة ان تحرك وجه "شيرا " ناحيتها ...ولكن لسوء الحظ ..لم تكن "شيرا" ...فاذا بها تجد المراة مجددا التي قتلت ..اخيها ..فصعقت "دارمل " من الفزع واخذت تصرخ ...فاذا بالمراة تقف فجاة و تقوم بصفع "دارمل " صفعة كسرت احد اسنانها من شدتها ...ثم قامت برفع "دارمل " بيدها وحاولت خنقها بشدة ...حتي فقدت الوعي ....!!!

- بعد قليل ..استعادت " دارمل " الوعي ..واخذت تتحسس ما بجانبها ..ووجدت نفسها ملقاة ونائمة في اسفل الخزانة ....!!!!
فزعت " دارمل " كثيرا واخذت تصرخ بشدة ...ولكن كان هناك من يرقد بجانبها و كانت رائحة نتنة تنبعث منه ..فاخذت تتحس ما حولها حتي وجدت قداحة ملقاة في ارض الخزانة ..وبعد ان اشعلتها ...صدمت ..لانها وجدت انها قداحة "البرتو " وان كانت قداحته هنا ؟؟ اذا " البرتو " كان هنا من قبل ..وان كان " البرتو " مفقودا منذ يومين ولا احد يجده ايضا ..اذا ربما يكون من بجانبها الان هووو ...!!! نعم ..يااللهول ..انه "البرتو " ..جثة هامدة متعفنة ملظخة بالدماء مطعونة باكثر من 20 طعنة في صدره و جروح شديدة في عنقه نتيجة حادثة خنق او شنق ...صعقت " دارمل " من المشهد ولم تستطع ان تتوقف عن الصراخ ...وفجاة ..شعرت بحركة في جثمان اخيها ..فنظرت اليه والرعب يستولي عليها ...فوجدت راس اخيها تتحرك تجاها ...و"دارمل " نائمة بجانبه لا تستطيع التحرك ..تصلب جسدها و توقفت الدماء في عروقها من شدة الخوف ..فاذا به تجد عيناه تنير ضوءا احمرا مفزعا وجبينه عليه رمز |-| ....قائلا بصرت مفزع : لا تخافي فانتي معنا ..!!!
وفجاة يرتفع كتف "البرتو " ويوقف بطعنها في رقبتها بمقص معدني ..وفجاة يختفي كل شئ ..و"دارمل" تنزف بشدة وتقترب من الموت ...ولكنها لم ينتهي الامر البعد ..بل انها وجدت ان الخزانة تضيق بشدة عليها ..وتضيق مجددا ..حتي ان ارجلها بدات عظامها بالتهشم ..وتضيق اكثر ..و "دارمل " تصرخ ..حتي استمر الامر لدقائق ..حتي هشمت كل عظام اطرافها و اصبحت قطرات الدماء تتطاير في انحاء الخزانة.. حتي ماتت فلم يتبقي منها الا لحم ممزق وعظام مهشمة ...موتة شنييعة !!!

- "ويليام " ...في طريقه ذاهبا لاحد المختصين ..وفجاة طفل صغير اسود اللون يوقفه في الطريق ويعطيه رسالة ثم يسرع بالفرار ..فتح "ويليام " الرسالة ووجد الرمز |-| ...فتذكر ما قاله " البرتو " بشان الرمز ..فخاف كثيرا ... وعاد للمنزل ...واخذ ينادي علي "دارمل " فلم يجد احد ..وشك في ان البرتو .."قد عاد ..فاخذ يبحث عنه هنا وهناك ولم يجد احد ...فتذكر امر "شيرا " فاخذ يبحث عنها فلم يجد ..احد ...فاسرع الي القبو ..ولكن الباب اغلق مجددا ...ولا يستطيع فتحه ...فاسرع الي الخارج ..فوجد "شيرا " في وجهه ..واقتربت منه بشدة وهمست في اذنه ..قائلة : احذر ..انها الخزانة !!! تعجب "ويليام " واسرع خلف "شيرا " ...قائلا : انتظري وما معني الرمز ..
فقالت له انه اشارة بحضور ارواح الخزانة ..فذلك الرمز |-| يشير للخزانة ..
تعجب "ويليام " ولم يفهم كيف ان هذا الرمز |-| علامة لنشاط الخزانة ..

- فكر " ويليام " قليلا ..ثم قرر ان يتذكر المكان الذي اتي منه بتلك الخزانة الغامضة ....فذهب الي العمال الذين عقدوا معه عقد الاستلام ...و اخبرهم بالامر وان الامر خطير ولابد ان يتذكروا ما امر تلك الخزانة ...فاخبروه بانهم لم يعرفوا ..

- ياس "ويليام " من محاولة معرفة حقيقة الخزانة ..ولكن لحسن حظه اتي له احد العمال ..وقال له انا اعرف سر تلك الخزانة ..وقال الاتي ...
( ان تلك الخزانة تعود لبيت عائلة " بيهرا " الشهيرة التي ذاع صيتها بان ابنتهم تعاني من التوحد ..التي تسمي " كايت " ..كانت طفلة تبلغ من العمر 15 عام ولكن عقلها بعمر طفلة لا تتعدي 7 سنوات ...كانت تعشق الدمي والالعاب و كانت خزانتها اعز ما تملك في حيااتها ..كانت تقضي كل يومها في غرفتها بين الدمي والالعاب والملابس الجديدة ..فكانت الوالدين منشغلين دائما عنها ..لا يسالون عنها ولا يشغلون بالهم ..بل اتوا بخادمة ومربية لرعايتها نظرا لاحتياجها لمعاملة خاصة ...كانت لا تجيد الكتابة فكانت ترسم رموزا معينة لتعبر عن الاشياء واشهر تلك الرموز رمز خزانتها العزيزة |-| فكانت تعتقد ان الرمز ذلك يشبه الخزانة ...عاشت حياة قاسية مع مربيتها التي كانت تتلذذ بمضايقتها وعقابها بان تحطم احد الدمي او ان تفتح خزانتها وتعبث بما فيها ..فقد كانت خزانتها اعز ماتملك ويوجد بها اعز ما تملك ايضا ..وفي احد الايام جاءت المربية وامرتها بان تاكل البازلاء علي الرغم من انها تعرف انها لا تاكها وتكرها بشدة ..فرفضت " كايت " ان تاكلها ...فقامت المربية بفتح الخزانة وتمزيق وتدمير كل ما بها ..و "كايت " تصرخ وتبكي ...ثم قامت المربية بوضع "كايت " في الخزانة واغلقت باب الخزانة بالمفتاح ..وفي لحظة غضب وتهور القت بالمفتاح من النافذة ...بقيت "كايت" هكذا داخل الخزانة قرابة ال 6 ساعات في الظلام ..ثم توقف صراخها ....وبدا تنفسها يقل وتشعر باختناق ..علمت المربية بتوقف صراخها فاسرعت اليها و بحثت عن المفتاح وتذكرت انها القت به خارجا ...
ولا تتمكن كسر الباب فلقد كان خشبا صلدا للغاية ..واخذت الطفلة تبكي و تخبرهم بانها جائعة وتحتاج للمياه ...فلم تجد المربية و الخادمة مفر الا الهرب بعيدا من المنزل قبل عودة والديها ..ولم يكونوا يعلموا ان والديها لن يعودا الا بعد 15 يوما !!!!!!! ومن ذلك الوقت يقال ان الخزانة لعنت بلعنة رهيبة ...وان روح "كايت " تسكنها وانها روح شريرة تتشكل بكل الاعمار والاشخاص ...تبحث عن ارواح لتعيش معها داخل خزانتها ..وتتفنن في تعذيبهم ..لتذيقهم قليلا مما ذاقت ...ولذلك تم عزل تلك الخزانة عن البيع ولكن لان املاك العائلة عرضت للبيع باموال طائلة ..تم البيع ..وانتقلت الخزانة من جيل الي جيل ..وكثرت حوادث الاختفاء ..واللعنة لم تتوقف بعد ..فاصبحت الخزانة ليست مجرد خزانة بل مقبرة للموت والهلاك ..)

- تعجب " ويليام " وسال الرجل وما سر الرسالة ..فاخبره انها مجرد علامة تخبرك بان اللعنة تقترب منك ..ومادامت الخزانة كما هي لن تتوقف الرسالة عن الظهور ...فاخبره "ويليام " ...عن سبب بيعهم للخزانة علي الرغم من انها ملعونة ..قال له ..انهم فعلوا ذلك لاجل المال لا اكثر ...
وقال له انه لن يتمكن من فتح القبو ..ما دامت روح " كايت " لم تختره ..فلم يات دوره ليموت بعد ..

-عاد العم " ويليام " للقبو ..واخذ مطرقة كبيرة واخذ من الوقت اكثر من 3 ساعات ليحطم جزء من الباب لينفذ منه داخل القبو ..ولكنه كان خائفا ويشعر انه يمكن ان يموت في اي وقت ..وفجاة فكر انه لابد ان يشعل الخزانة باكملها ..وحاول الاقتراب من الخزانة فاذا بشئ يقذفه بعييدا حتي ارتطم بالحائط بشدة ...فتذكر انها تتمكن من التشبه باي شخص ..وهذا يعني تغيير هيئتها من روح الي جسد يمكن لمسه ..فاذا استطاع بطريقة ما ان يخرج "كايت " من الخزانة ..ثم يحرق الخزانة كاملة ..فلا تتمكن من التحول الي هيئة روح مرة اخري ..هذا سيجعلها عالقة في شكل جسدي وبذلك يمكن ان يتم قتلها .....!!!

- "ويليام " الان لا يعرف ماذا يعرف ..و لكن الصدفة ساعدته ..اذا به راي جسد "البرتو " المتعفن ملقي خارج الخزانة ..وراي بقايا جسد " دارمل " المسكينة ...ففزع من المنظر وبكي بشدة وصرخ غيظا وغضبا ...فصرخ قائلا ...اين انتي يا كايت ..؟؟ وفجاة اذا بالمراة تتحول الي هيئة كايت المسكينة مرة اخري ..فاخذ يحدثها انها مسكينة وانها ظلمت وانه يحبها و اثناء تحدثه ظل يبتعد عن الخزانة و"كايت " تقترب منه اكثر حتي تمكن من ابعادها عنها ..فقذق "كايت " بمطرقته فاصابتها في راسها ..وقبل ان تعود الي هيئة الروح ..اسرع واشعل الخزانة ..فاخت تصرخ وتصرخ وتصرخ ...وتتحول من هيئة لاخري ..حتي عادت عادت الي هئيتها الصغيرة مرة اخري ...فامسك بها "ويليام " والقاها داخل الخزانة المشتعلة ..قائلا : لا تخرجي منها ايتها العينة ..ارقدي بسلام في الجحيم .!! ....فاخذت الصغيرة تصرخ وتصرخ وجسدها يشتعل وتحاول ان تخرج ..فاغلق "ويليام " باب الخزانة عليها ..وتركها تشتعل داخلها ...وقال لها ساخرا : اتمني الا تشعري بالعطش او الجوع الان ..!! ثم ذهب وتركها ...وبعد ساعات غادر منزله و قامت الحكومة بهدم المنزل و التاكد من دمار الخزانة وانتهي الامر ..

- " ويليام " حزين جدا علي "البرتو"و "دارمل" الذين ماتوا ضحايا تلك اللعنة ..ولكن حزنه لن يعيد شيئا وبمرور الايام سوف تتحسن الاوضاع ..

- في مقاطعة اخري شمال تلك المقاطعة ...
الام : اهلا يا بني العزيز ..لماذا تاخرت ...؟
ميك : انظري يا امي ماذا احضرت من المدرسة ..!!
الام : ماذا ؟؟ اخبرني بسرعة !!
ميك : انها صورة رائعة ..قالت لنا المعلمة ان نرسمها في المنزل ...
الام : ارني الصورة يا بني ...ما هذا الشئ ..انه مجرد رمز علي شكل |-| !!!!!!

لتحميل الرواية pdf اضغط هنا 

هناك 3 تعليقات:

  1. رواية جميلة جدا

    ردحذف
  2. وااااو حكاية مرعبة و رائعة جدا
    شكرا لك

    ردحذف

عبر عن رايك وشاركنا بيه رايك يهمنا ..
ولكن الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية