الخميس، 4 سبتمبر، 2014

عالم الاحلام

عالم الأحلام عالم مستقل استقلالية تامة..نعم هو له علاقة كبيرة بعالم الواقع ولكنه يتميز بقوانينه ورموزه التي تجعله قائما بذاته.
وأبسط ما يميز عالم الأحلام ويجعله مختلفا اختلافا جذريا عن عالم الواقع هو عدم سريان قوانين الزمان والمكان على الأحلام..
حيث تذوب كل السنين والمسافات في بوتقة الحلم..
وبمعنى أوضح..فإن بإمكاننا أن نحلم في دقائق معدودة بأحداث امتدت على مدى عشرات السنين وفي أماكن مختلفة ومتباعدة..
(الأحلام صمام أمان الصحة النفسية)
حقيقة علمية يؤكدها الأطباء النفسيون والعصبيون..
فعبر الأحلام يفرغ العقل الباطن رغباتنا المكبوتة فلا نختنق بها..
وقد جذبت ظاهرة الأحلام اهتمام العلماء والمفسرين على حد سواء عبر عصور التاريخ..وعلى الرغم من تباين الآراء حول تفسير هذه الظاهرة إلا أنها ظلت ظاهرة معقدة على الفهم والتأويل..فلم يستطع العلم الحديث الوصول إلى جوهرها ولا الإجابة على الكثير فيما يتعلق بتكوين الأحلام ومعانيها..

ولمعرفة معنى الحلم واجابة الاسئلة الشائعة عن عالم الاحلام ادخل على هذا الرابط 

الاحلام عبر التاريخ

وباستعراض التاريخ..نجد أن بعض قبائل الإسكيمو كانت تعتقد أن الروح تترك الجسم أثناء النوم وتعيش في عالم آخر خاص بها وأن إيقاظ الحالم من نومه يسبب خطرا كبيرا إذ يهدد بضياع روحه وعدم قدرتها على العودة إلى جسده مرة أخرى..
أما في الهند فقد وصل الأمر إلى أن بعض القبائل الهندية القديمة -التي كان لديها نفس الاعتقاد- كانت تعاقب بشدة كل من يوقظ نائما..
أما في مصر الفرعونية فقد كان المصريون القدماء هم أول من أعتقد بأن الأحلام إيحاء مقدس وكانوا يسمونها الرسل الغامضة إلى النائم للإنذار بالعقاب أو المواساة والتعزية والتبصير..
وقد وجدت بعض البرديات منها بردية شستر بيتي - نسبة إلى مكتشفها - من عهد الأسرة الثانية عشرة وبها تفسيرات للأحلام ومعناها..
وتعد تلك أول محاولة من نوعها في التاريخ لتفسير الأحلام..
أما عند الإغريق فيذكر هيرودوت أن بلاد الإغريق كانت تحتوي في وقت من الأوقات على حوالي 600 معبدا مخصصا للأحلام وتلمس الشفاء عن طريقها

كيف نحلم؟ 

 تم إخضاع الأحلام إلى دراسات علمية ومعملية لكشف الغموض الذي يحيط بكيفية وأسباب حدوثها أثناء النوم.. وفي بعض هذه التجارب تم  متابعة أشخاص من المرضى والأصحاء أثناء النوم مع توصيل أقطاب ترصد نشاط المخ والجهاز العصبي خلال مراحل النوم المختلفة على مدى ليلة كاملة أو أكثر..
وقد تبين أن الأحلام تحدث خلال مرحلة تسمى) حركة العين السريعة (REM)(Rapid eye movement ويميز هذه المرحلة زيادة ضربات القلب وارتعاش الأنامل وزيادة سرعة تنفس النائم ونشاط دماغه..وتستمر لمدة 10 دقائق تقريبا وتتكرر كل 90 دقيقة..
وربما هذا الذي يجعلنا نرى في نومنا أحلاما كثيرة..فإذا استيقظنا لا نتذكر منها إلا آخر الأحلام..
وفي خلال هذه المرحلة تجول العين تحت الجفن ويحدث ما يسمى بارتخاء العضلات..
وتشير عدة دراسات أجريت بجامعة شيكاغو إلى أن الأحلام تختلف في الطول وقد تبقى لمدة ساعة..
بعكس الآراء القديمة لبعض علماء النفس التي كانت ترى أن الأحلام دائما قصيرة..
والأحلام أيضا تتأثر بالبيئة المحيطة وما نشاهده أثناء اليقظة..
يقول إريك شيفيتزجيبل أستاذ علم النفس بجامعة كاليفورنيا أن مسحا أجرى في الخمسينيات -وهو العصر الذهبي لأفلام الأبيض والأسود- أثبت أن غالبية الذين عاشوا في تلك الفترة كانوا يشاهدون أحلاما خالية من الألوان!!
غير أنه بعد تلك الفترة وبظهور الأفلام الملونة قال آخرون في استطلاعات الرأي أنهم يشاهدون أحلاما ملونة!!
وتختلف الأحلام باختلاف العمر والجنس وطبيعة الحياة التي يعيشها الإنسان..
فعادة يحلم الطالب بتأخره عن موعد الامتحان..أو أنه يجلس في قاعة الامتحان ولا يجد قلما أو مكانا له..
وقد يرى الفرد أحلاما لها علاقة بالمثيرات الخارجية كطرق الباب أو صوت جرس الهاتف أو بكاء طفل إلا أنه يراها بشكل مغاير بعض الشيء..
فعلى سبيل المثال رش الماء على وجه النائم يجعله يحلم بأنه واقف تحت خرطوم الماء أو تحت الشلال!!
ويسميها العلماء (تداخل المؤثرات الخارجية مع أحداث الحلم)

شلل النوم (الجاثوم)
.................................................

كما ذكرنا سابقا فإن مرحلة الأحلام أو كما يسمونها مرحلة حركة العين السريعة يحدث خلالها ارتخاء للعضلات..
لهذا تجدر الإشارة إلى ظاهرة قد يكون مر بها الكثيرون وهي (شلل النوم)..
وهي تجربة مرعبة بحق..حيث يفيق البعض ليشعر باقتراب الموت وخروج روحه من جسده، والبعض الآخر يعتقد أن جنيا يضغط على صدره..
ويفسر العلماء ذلك بأن آلية ارتخاء العضلات تضمن لك بقاءك في سريرك أثناء مرحلة الحلم..وتنتهي هذه الآلية بمجرد انتقالك إلى مرحلة أخرى من مراحل النوم وفي بعض الأحيان يستيقظ الإنسان خلال مرحلة حركة العين السريعة في حين أن آلية ارتخاء العضلات لم تكن قد توقفت بعد..وينتج عن ذلك أن يكون الإنسان في كامل وعيه فيعي ما حوله..ولكنه لا يستطيع الحركة بتاتا..
وبما أن الدماغ كان في طور الحلم فإن ذلك قد يؤدي إلى هلاوس مرعبة وشعور المريض باقتراب الموت أو ما شابه ذلك

أحلام اليقظة:

....................

ومن الحالات المرتبطة بالأحلام ما يطلق عليه أحلام اليقظة ومن خلال التسمية يتضح أنها حالة تشبه الحلم لكنها لا تحدث أثناء النوم..حيث إن الشخص ينفصل عن الواقع إلى حالة من التخيل تشبه الحلم يتصور نفسه وقد حقق الكثير من الإنجازات..أو يتخيل أنه يتقمص أحد الشخصيات المرموقة ويعيش في هذا الجو منفصلا عن الواقع والظروف المحيطة لفترات متفاوتة..
والمشكلة هنا أن هذه الحالة تعوق الشخص عن أداء مسئولياته حيث تضيع فيها طاقاته ووقته وتحدث هذه الحالة بصفة متكررة في الطلاب الذين يستعدون للامتحان وفى المراهقين والشباب

الأحلام المستقبلية وظاهرة ديجا فو (Deja-vu):

................................................................

بالتأكيد حدث هذا للعديد منا من قبل..
تمر بموقف ما..من ثم في جزء من الثانية يرتجف جسدك انفعالا وتصرخ:
لقد مررت بنفس الموقف من قبل..بالتحديد رأيته في أحلامي كما هو..
ومنا من لا تتعدى صرخته أعماقه..ومنا من يجاهر بها..
وفي كل الأحوال يكون لدينا يقين تام بأن أحلامنا تتحقق في المستقبل بحذافيرها..ونتيقن من أننا من أصحاب الكرامات..
فما هو تفسير تلك الظاهرة..وهل هي مقصورة على البعض دون الآخرين؟؟..
المحللون النفسيون يطلقون على تلك الظاهرة اسم (ديجا فو)..وهي ترجمة حرفية بالفرنسية لجملة (شوهد من قبل)..
وهم يرون في الديجا فو تعبيرا عن رغبة قوية لتكرار تجربة ماضية..
أما الأطباء فيفسرونها على أنها حدوث عدم مطابقة ( mismatching ) في الدماغ يتسبب في جعل الدماغ يخلط بين الإحساس بالحاضر والماضي..
أما علماء ما وراء الطبيعة فيعتقدون أن الديجا فو تتعلق بخبرة حياتية ماضية عشناها قبل قدومنا إلى الدنيا في ذواتنا الحالية..وتلك ظاهرة أخرى تعرف بتجربة ما قبل الولادة BBE(Before Birth Experience ).. وعلى الرغم من التقدم العلمي على جميع الأصعدة الطبية إلا أن الغموض لا زال يكتنف ظاهرة ديجا فو رغم النظريات التي حاولت تعليلها إلا أن أيا منها لا يمكن البت به بشكل قاطع..
والمثير أكثر أن هناك ظاهرة معاكسة للديجا فو وتسمى بالـ Jamais Vu (لم يشاهد من قبل أبدا) وهي الإحساس بأن المألوف غريب وجديد وكأنه يصادف لأول مرة وأيضا لا يدوم هذا الإحساس إلا لجزء من الثانية .كأن تجلس مع أحد أصدقائك أو أفراد عائلتك ولوهلة تشعر وكأنك لم تره من قبل وكأنه شخص غريب..

وقد وضعت عدة نظريات لتفسير ظاهرة الديجا فو أهمها:

نظرية الأحلام:

ومفادها أن ما نمر به من أحدث نشعر وكأنها مكررة أو صورة أخرى من موقف مضى ما هو إلا نسخة لحلم قد حلمناه مسبقا ولكننا نسيناه ولم نتذكره..وحين يحدث نفس الموقف في حياتنا العملية نتذكر أننا قد مررنا بنفس هذا الموقف أو المشهد من قبل..
فنحن نحلم بصورة يومية تقريبا لـكن بطبع الإنسان ننسى أغلبها ومعظم تفاصيلها..لذلك يعمد البعض لتدوين أحلامهم في مذكرات أولا بأول..
كما يؤكد بعض العلماء أنه يحدث أحيانا أثناء النوم أن يمر الإنسان بمراحل شفافة للوعي وللروح ولاستقبال الرسائل الكونية أي أنه يحلم بأجزاء من حياته أو مستقبله كما يحدث في الرؤية الصادقة..

فالنوم هو مفارقة النفس للجسد مفارقة جزئية..وعندها تفارق النفس الجسد وتسبح في الفضاء تلتقي مع نفوس أخرى ربما يكون أصحابها على قيد الحياة وربما يكون مضى وقت طويل على وفاتهم..

ومن هنا يأتي تفسير منطقي للاتصال بين أناس على قيد الحياة وآخرون مضى على وفاتهم وقت طويل..
ومن خلال ذلك يأتي تفسير منطقي آخر لظاهرة استحضار الماضي واستقراء المستقبل..
وتلتقي تلك النفوس مع بعضها فيما يسمى بالبرزخ وهناك يحدث بين الأرواح مالا ندركه بعقولنا الظاهرة..ولا نستطيع تذكر شيء منه في حال يقظتنا ولكن ربما يحدث بالصدفة أن نسمع قولا أو نشاهد مشهدا يخيل إلينا أننا رأيناه من قبل..
بل وتتفق الرؤى نفسها لدى أكثر من واحد من المشتركين في نفس المشهد أو الموقف..
بل إن بعض العلماء يقولون إن الإنسان كان قبل أن يخلق في عالم يسمى (بعالم الذر) أو عالم الأرواح..وفي هذا العالم جرت له العديد من الأحداث والوقائع المشابهة والمطابقة لما يحدث له على الأرض..حتى تكون الأحداث متماثلة إلى درجة التطابق..
ويرى بعضهم أن الحياة الدنيا ما هي إلا نسخة لتلك الحياة وهي محاولة ثانية أعطيت للإنسان ليمارس فيها مفهوم التقرب إلى الله والعبادة مرة أخرى..
لذلك فعندما نمر بحدث أو واقعة ما ونشعر بأننا قد مررنا بها قبل ذلك فهذا عملية تذكر للحياة التي عشناها في عالم الذر أو عالم الأرواح..
ويرى البعض أن الإنسان تعرض عليه مسيرة حياته قبل أن يخلق في الحياة عند الله ثم تنفخ فيه الروح في بطن أمه ومن ثم قد يتكرر مشهد (ديجا فو) من العقل الباطن أو من الذاكرة السابقة في الحياة الأولى..
وهذا يتفق مع المنظور الإسلامي..
يقول تعالى في كتابه الكريم:
(ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا)
وهذا أيضا تقرير بصدق الرؤى المستقبلية..
فالأحلام التي تحمل نبوءة للمستقبل قد ورد ذكرها في القرآن الكريم في قصة يوسف عليه السلام فكانت رؤياه وهو صغير السن حول ما تحقق فيما بعد مع أبويه وإخوته ثم حلم الملك بالبقرات السمان والبقرات العجاف الذي تم تفسيره كإنذار مبكر..وتم التخطيط على أساس ذلك قبل أن يتحقق حرفيا على مدى سنوات تالية..وفي القرآن الكريم أيضا رؤيا إبراهيم عليه السلام يذبح ولده إسماعيل عليه السلام..
ولكن هل كل ما شوهد من قبل شوهد في الأحلام حقا؟؟..

بالواقع لا..ولذلك كانت هناك نظريات أخرى لتفسير ظاهرة ديجا فو أذكر منها:

1-نظرية مراكز الذاكرة في الدماغ:


ومفادها أن المخ عبارة عن مناطق وكل منطقة مسئولة عن وظيفة فمثلا الرؤية تكون في مؤخرة الرأس والسمع على الجوانب وهكذا..
وما يحدث أنك عندما ترى شيئا يترجمه الجزء الخاص بالرؤية Visual Center ووظيفته تنحصر في ترجمة الإشارات إلى صورة فقط أما فهم هذه الصورة واستيعابها أو تذكرها إذا كانت مألوفة يكون في جزء آخر يسمى Cognitive Center في هذه الظاهرة يحدث في بعض الأحيان تأخر بين العمليتين بجزء من الثانية تدخل فيها الصورة إلى مركز الذاكرة قبل الـ Cognitive Center..ثم تذهب الصورة إليه لاحقا فيظن المخ أنه رآها من قبل..
وتحليل آخر يرجع هذا الأمر إلى أن تواجدك في هذا المكان أو الموقف يترجم الأحداث إلى إشارات في الأعصاب فترسل الأعصاب هذه الإشارات إلى مركز الذاكرة القصيرة (Short Memory) ليتم حفظها هناك وتكون هذه العملية سريعة جدا (أقل من جزء من الثانية)..ولكن يحدث في بعض الأحيان أن ترسل الأعصاب نفس الإشارات إلى مركز الذاكرة الطويلة (long memory) بالخطأ..فنشعر بان هذا الموقف قد مرنا بنا من قبل..
وللعلم مركز الذاكرة الطويلة هو المكان الذي تحفظ فيه الأحداث القديمة التي يمكن استرجاعها مع الزمن .

2- نظرية نصفي الكرة المخية


جميعنا يعلم أن الدماغ مكون من فصين أو جزأين..أحد هذه الأجزاء متقدم قليلا أو بارز قليلا عن الآخر..وعند استقبال المخ لأي إشارة أو صورة.. يستقبلها الفصين معا.. لكن في بعض الأحيان.. يستقبل ذلك الجزء البارز أو المتقدم الصورة قبل الأخر بجزء من الثانية.. ثم ترسل للجزء الأخر الذي به يتم الاستيعاب الكامل لكل ما نستقبله من صور وأصوات وإشارات ضوئية وغيرها..فعندما يستوعب المرء المكان أو الصورة التي أمامه..يشعر أنه قد رآها سابقا..
ولكن الصحيح أنه قد خزنها في الذاكرة القصيرة قبل أن يتم استيعابها كاملا..

3-نظرية الباراسيكولوجي:

يقول علماء تفسير الظواهر الخارقة أن الديجا فو هي جزء من الحاسة السادسة..
ذلك أن عقل الإنسان استطاع الوصول إلى توقع حدوث الحدث بصورته قبل وقوعه بأجزاء من الثانية..وعندما وقع الحدث بالفعل بدا وكأن الإنسان قد مر به من قبل..فالعقل الباطن يكون قد سجل معلومات في فترة قريبة مع العقل الواعي..لذا يتوهم الإنسان أنه مر بذات الحدث من قبل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عبر عن رايك وشاركنا بيه رايك يهمنا ..
ولكن الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية