الاثنين، 23 يونيو، 2014

النكرومانسى و اسرار السحر الاسود

النكرومانسي
اليوم نتعرف علي طقس جديد من طقوس السحر الأسود , بل ربما علي أبشع طقوس السحر علي الإطلاق
 (النكرومانسي) فن من فنون السحر الأسود، بل إن شئنا الدقة هو أسود فنون السحر على الإطلاق، ولو كان هناك درجات من السواد في عالم السحر لكان هذا أسودهم. 
والموضوع هنا قد يثير اشمئزاز البعض وعدم تصديق البعض الأخر لكننا شئنا أم أبينا سنتقبل أن هذه الطريقة الرهيبة المعروفة في السحر الأسود , تستخدم بالفعل , وربما إلي وقتنا هذا .. من يدري ؟ 
بداية ما هو (النكرومانسي)؟  
كلمة (نكرومانسي) في مجملها تعني أن يقوم الساحر باستخلاص الأسرار من الموتى، واستخلاص الأسرار من الموتى يستوجب استجوابهم، وطريقة استجواب الموتى تختلف باختلاف الطريقة التي يتبعها الساحر، 
 فهناك استدعاء روح الميت، 
وهناك أكل بعض من أجزاء الميت

، 
 فيقال في عالم النكرومانسي أنك حينما تأكل عينيه ترى ما رأى، وحينما تأكل مخه تفكر فيما فكر فيه وتأخذ خبراته في الحياة وتستمد ذاكرته، وحينما تأكل لحمه تستمد قوته. 
باختصار 
النكرومانسي أيها السادة هو تمزيق جثث الموتي _ بل وأكلها أحيانا _ لمعرفة أسرار تتعلق بالماضي وللتنبؤ بأحداث المستقبل .. 
يهدف ساحر (النكرومانسي) – النكرومانسر– إلى المعرفة، وكل همه هو نهمه في تجميع خبرات ومعلومات عن الأمم السابقة، فهو يرى أن سر قوته يتمثل في أن يجمع ذاكرة المتوفى إلى ذاكرته، أو أن يقوم برؤية ما رآه، وفي هذه الحالة يتحول عمره القصير إلى عمر يُقدر بآلاف الأعوام نتاج ما يجمعه من خبرات ومعارف وعلوم. 
أصل التسمية 
(نكرومانسي)(Necromancy ) مشتقة من الكلمة اللاتينية ( Nekros ) التي تعني 
(ميت) و ( Manteia ) التي تعني (تنبؤ) 
وسنجد أنهم ينطقونهاNegromancer ) ) في الإيطالية , فكلمة ( Niger ) تعني أسود.. 
 أي أن هذا الطقس المخيف ينتمي إلي فنون السحر الأسود الغامضة , 
أما ممارس هذه الطقوس الرهيبة فيطلقون عليه اسم ( Necromancer ) أي (أكل الموتى) 
الآن وقد تعرفنا علي معني الكلمة حان الوقت لنتعرف أكثر علي هذه الطقوس الرهيبة .

تاريخ النكرومانسى :


 تمتد جذور (النكرومانسي) إلي أعماق التاريخ , ويظن المهتمون أن هذه الطقوس ولدت لأول مرة في بلاد فارس وبابل , ثم نشرها المغول مع حروبهم وغزواتهم عبر العالم كله .. 

و(النكرومانسر) في بلاد بابل قديما كانوا يطلقون عليه اسم ( مانزازو) Manzazu ) ) وأرواح الموتى التي يوقظها يطلق عليها اسم ( ايتيمو)( Etemmu 
- كما جاء ذكر طقوس النكرومانسي , بصورة عابرة في) الأوديسة) .. ففيها نقرأ أن البطل الإغريقي   (يوليسيوس)(Ulicus )  حين ذهب إلي مملكة الموتى( هيدز )(Hyds  ) كان يحمل 
معه التعويذة اللازمة لإحياء الموتى 
- وجاء ذكر (النكرومانسي) في الميثولوجيا الإسكندنافية , ففي هذه الأساطير نجد الإله ( أودين )(Edwin ) الذي اعتاد استخدام أرواح الموتي للتنبؤ بالمستقبل ..
 - ومع الوقت أصبح ارتباط (النكرومانسي) بسحر (الفودو)(Voodoo ) .. حتميا , وأصبح الجميع يتعاملون معه كجزء لا يتجزأ من عقيدة (الفودو) . 
  - والباحث في التوراة والإنجيل , سيجد نصوصا صريحة تقضي بعدم الاقتراب من الموتي أو محاولة العبث بجثثهم , وهي تعاليم مذكورة في القران أيضا , لكنها تدل علي قدم هذه الطقوس , 
 وقد تندهش حين تعرف أن بعض الباحثين والمؤرخين , جادلوا في أن قدرة المسيح_ عليه السلام _ علي إحياء الموتي , حيث قالوا إنها كانت ممارسة صريحة لطقوس (النكرومانسي) 
ولا يمكننا هنا حصر جميع المرات التي ذكر فيها النكرومانسي , في كتب التاريخ والكتب  المقدسة , لكننا اتفقنا علي الأساسيات ..فهو بدء منذ فجر التاريخ , ولا يزال يمارس حتى الآن
 
ما هى طقوس النكرومانسى  ؟

أولا- لا يحتاج (النكرومانسر) إلي تلك الطقوس الاحتفالية التي يحتاجها من يمارس عقيدة 
(الفودو) , فحسب تعاليم (النكرومانسي) , فالمواجهة بين) النكرومانسر) والشيطان 
لا تستأهل المرح الزائد عن الحد , 
 في الواقع يحتاج) النكرومانسر) لإتمام هذه الطقوس إلي خبرة بتعاويذ السحر الأسود و إلي شجاعة تجعله لا يهاب ما سيواجهه أياّ كان , والأهم من هذا كله أن يكون معه مساعد أو رفيق ليتدخل في حالات الطوارئ.
ثانيا- يجب اختيار المكان الذي سيمارس فيه (النكرومانسر) عمله .. ولكم أن 
تتخيلوا كيف سيتناسب المكان مع طبيعة الطقوس , فالمطلوب هنا هو مكان معزول 
, مغطي بالسواد ومضاء بإضاءة سحرية خافتة, ويفضل أن يكون هذا المكان في قبو داخل قصر 
مهجور , أو في منطقة صخور معزولة علي شاطئ البحر , أو في ساحة مقابر . 
ثالثا -التوقيت الأمثل لهذه العملية , هو بين منتصف الليل والساعة الواحدة صباحاّ 
ويفضل أن يكون القمر بدراّ , و أن يكون الطقس عاصفا , والبرق والرعد يرجان السماء بعنف , فهذه هي الاوقات التي يمكن لأرواح الموتي فيها أن تظهر 
للبشر دون أن تقدر علي السيطرة عليهم  .(حسب عقيدة النكرومانسي) 
رابعا-بعد تحديد الموقع سيكون عليك أن تبدأ في رسم دوائر علي الأرض , 
 ولهذه الدوائر حسابات معينة ,
 وطرق شديدة التعقيد لرسمها , ولن أشرح هنا مثل هذه 
التفاصيل , لأتركها متاحة لكل من يتحكم فيه فضوله اكثر من اللازم 
 لكني سأقول أن الناتج النهائي , سيتكون من دائرة خارجية , تحدد الأرض , وأخرى داخلية يقف (النكرومانسر) ومساعده في مركزها . 
والغرض الرئيسي من صنع هذه الدوائر , هو تحديد مساحة معينة من الأرض.. للبدء في تطهير هذه المساحة بالماء المقدس والتعاويذ الخاصة ..بل وكتابة أسماء الآلهة علي هذه الأرض 
فكل هذا يضمن السيطرة علي أرواح الموتي التي سيتم استدعاؤها , ويضمن أيضا أن وجودها في مثل هذا المكان المقدس سيجبرها علي التحدث بالحقيقة فحسب , إذ أن هذه الأرواح تهوي الكذب وتحاول السيطرة علي) النكرومانسر) , بل وقتله في بعض الأحيان . 
وهناك شروط للجثة التى يتم التعامل معاها

  
1-لا يجب إخراجه من قبره إلا عند منتصف الليل .. ويفضل دائماّ أن تكون الجثة لشخص مات مقتولا , لكن لو كان مات شنقاّ أو غرقاّ , يجب أن يراعي (النكرومانسر) أنه سيجيب علي أسئلته بصوت خافت مختنق ! ..................................................... 
 تبدأ مرحلة العبث في جثة الميت , واستدعاء أرواح الموتي من العالم الآخر , وهذه هي أخطر مرحلة في الموضوع كله , فهنا يأتي دور خبرة) النكرومانسر) وتمكنه من السيطرة علي الأرواح الثائرة , التي يقال إنها تظهر في أول الأمر في صورة أسود مخيفة تنفث اللهب , تحيط بالدائرة المقدسة قبل أن يبدأ (النكرومانسر) في السيطرة عليهم , ومعه مساعده الذي يتدخل في حالات الطوارئ فحسب كما أسلفت . 
وحين يبدأ (النكرومانسر) أسئلته , عليه أن يراعي المرحلة الانتقالية التي يمر بها صاحب الجثة , لذا فعليه أن يوجه إليه أسئلة بسيطة في أول الأمر لينعش ذاكرته , وليتأكد  من مصداقيته في الوقت ذاته .. 
ثم يبدأ إما في توجيه ما شاء له من أسئلة.. 
أو في التهام أجزاء من الجثة..دون تحضير روح الميت نفسها.. كما أسلفت 
بعد أن ينتهي النكرومانسر , سيكون عليه مساعدة روح الميت علي العودة إلي العالم الأخر , ثم يقوم بدفنه أو دفن ما تبقي منه , مستعيناّ بمساعده , ويصاحب هذا ترديد تعاويذ خاصة تضمن عوده الميت إلي عالمه , وأنه لن يعود ليحاول السيطرة على (النكرومانسر) 
 وهي خطوة مهمة كما ترى فلا تنساها حتى لا تفاجئ يوما بروح تسلبك حياتك انتقاما منك لعبثك بجسدها 
……………………………………….

(النكرومانسي) في الأدب:


يمكنك مشاهدة أفلام وأعمال فنية قائمة على فكرة (النكرومانسي) في السينما العالمية مثل: 
1- أول من قام بالحديث عن النكرومانسي (بيرت جوردون)(Pert Jordon ) بفيلمه المتواضع Necromancy ) )والذي تم إنتاجه عام 1972 والفيلم فقير إلى حد ما ولكنه يعتبر أول الأفلام التي تتحدث عن النكرومانسي. 
2-أما إذا أردت كاتباً متخصصاً في هذا الشأن فلن تجد أفضل من (برايان ليوملي)(Brian Leomly ) وعالمه المقبض من الروايات، فقد كتب عشرات الروايات المرعبة والتي تدور في عالم النكرومانسي المقبض، وقد نال (ليوملي) جائزة (الإنجاز مدى الحياة) من رابطة كتاب الرعب الأمريكيين هو و(ويليام نولن) 
(William Nolene )للعام 2010 على إنجازاته المتميزة في عالم الرعب. 
3- ويتعرض (تولكين)

(Alexander Tolkene ) لذكر (النكرومانسي) في روايته الخالدة (ملك الخواتم) (King of rings ) 
حيث أن (سايرون( كان (نكرومانسر) وكان يستعين بجثث الموتى، فيعمل على إحياءها مرة أخرى ليستعين بها في حروبه ضد أعداءه، وبالطبع هذا يدعم خرافة هذا الفن من فنون السحر، أو على الأقل يلقي عليه ضرباً من المبالغة، فإحياء الموتى لله وحده. 
هناك أيضا أفلام رائعة قائمة على ذات الفكرة مثل: 
1-فيلم(ملاجئ التنانين)( Dungeons dragons ) 
 2-فيلم (مخلب القرد) The monkey' s paw ) ) 
2- نيكرونوميكون     كتاب اسماء الموتى- (Nicronomicon )

لقد كان لليهود دور كبير فى انتشار وذيوع كتب السحر منذ ايام الملك سليمان عليه السلام  التى كانت تضطهد ويتم حرقها بعد موت الساحر الذى قام بكتابتها خوفا من تؤثر فى الحكم او تثير المتاعب للحكام 

و بالتأكيد كلنا نعرف(ميشيل نوستراداموس)(Michel Nostradamus ) العراف اليهودي الفرنسي الأشهر..كلنا قرأنا الكثير من رباعياته الغامضة وتعجبنا من تطابقها المذهل مع أحداث مستقبلية حدثت بعد وفاته بقرون.. 

ربما أحدثكم عنها بالتفصيل في مقال قادم إن شاء الله ولكن... 
اليوم أحدثكم عن كتاب آخر..كتاب يعتبر هو الصورة السلبية لرباعيات (نوستراداموس).. 
كتاب استخدم مؤلفه وسيلة سحرية للغوص في الماضي السحيق وسبر أغواره.. 
كتاب اعتبره المؤرخون والعلماء المخطوطة الأكثر رعبا في التاريخ.. 
كتاب اسمه خير دليل على فحواه.. 
اسمه (نيكرونوميكون)(Nicronomicon ) أو (العزيف) ولكن الاسم الأشهر له هو: 
 (كتاب أسماء الموتى).. 
ويا له من اسم... 
...........................................................


نبذة عن المؤلف:

شاعر يمني اسمه (عبد الله الحظرد) وهو مجنون من النخاع وكلمة حظرد تمثل لقب مثل سيد او امير ..ولد في (صنعاء) سنة 700 م وعاصر خلفاء (بني أمية)..طاف العالم كله تقريبا وأجاد عدة لغات و زار (حدائق بابل المعلقة) ومكث هناك وقتا طويلا .. 
زعم انه يعرف مكان (مدينة إرم ذات العماد) التي ورد ذكرها بالقرآن وزعم انه اتصل بقوم (عاد) وعرف منهم أسرار الكون التي عرفوها.. 
(بالمناسبة استطاع المكوك (تشالنجر)(Challenger ) عام 1984التقاط صورة لمدينة مدفونة في أعماق الرمال بالقرب من شاطئ الخليج العربي يعتقد العلماء أنها (إرم)) 
(الحظرد) كذلك كان واسع الاطلاع وقد ألم وتأثر كثيرا بأفكار الفيلسوف الإغريقي الأشهر (بروكلوس)(Proklos ) 
وأخيرا وبعد طول ترحال استقر (الحظرد) في (دمشق) حيث كتب كتابه هذا وأسماه (العزيف) سنة 735م 
و(العزيف) هو صوت الحشرات الليلية التي كان يعتقد العرب قديما أنها صوت الجن 
وكما أسلفنا فقد استعمل (الحظرد) وسيلة سحرية ليصل إلى أسرار الماضي وهذه الوسيلة هي(نكرومانسي) أو كما تترجم عربيا(العرافة عن طريق أكل الموتى) وسأورد شرحها لاحقا 
- بعدها ارتحل (الحظرد) إلى الربع الخالي في شبه الجزيرة العربية وعاش هناك منعزلا وفي عام 738م (120هجرية) لقي نهاية مريعة بعد أن التحم في صراع مخيف مع كيان أسطوري رهيب.. 
ويقال إن المعركة تمت أمام شهود عيان أصابهم الهلع وماتوا بعدها من الرعب بعدما فقدوا النطق.. 
وقبل أن نسترسل أود أن أشير إلى نقطة هامة وهي أن اسم (الحظرد) غير مألوف عند العرب سواء بين القبائل قديما في الجاهلية أو حتى في الإسلام ولكن قال المستشرقون انه  التحريف الأوروبي لنطق اسم (عبد الله ظهر الدين) أو (عبد العزى الراهب بن عاد).. 
 كما يتم مثلا تحريف (محمد) إلى (مامادو) و(أحمد) (أمادو) و(عبد الرحمن) (دراماني) و(إسماعيل) (سومايلا) وكل ذلك باللغة السواحيلية الأفريقية أو مثلا(إسحق) إلى (إيزاك) و(مرقص) إلى (ماركوس) باللاتينية أو مثلا (مروة) بالعربية تنطق(ميرفت )بالتركية وهكذا.. 
وتجدر الملاحظة أيضا إلى أن الاسم الثاني مستحيل أن يوجد بعد الإسلام (لا تنسوا أننا نتحدث عن عهد الأمويين
).. 

رحلة الكتاب:

يجب أن نؤكد أولا أن أحدًا لم يعثر قط على نص عربي للكتاب.. 
1- إمام الصوفية الإدريسية (إدريس شاه) بحث عنه في كل المكتبات العربية والهندية فلم يجده.. 
و(إدريس شاه) من أشهر أئمة الصوفية وهو أمريكي من أصل أفغاني وله مذهب وأتباع 

2- الراهب اليوناني (تيودور فيليتاس)(Theodor Philitas )  ترجمه لليونانية قبل أن يختفي.. وهو من أعطاه الاسم (نيكرونوميكون) ..ومعناه (كتاب أسماء الموتى)(The book of dead ).. 
يقال إن الكتاب من سبعة أجزاء وإن عدد صفحاته 900 صفحة.. 

3- في عام 1232 أصدر البابا (جريجوري التاسع( (Gregory the 9th )  أمرًا بمنع تداول الكتاب وإحراق جميع نسخه.. 

4-وفي العام 1457 صدرت ترجمة لاتينية للكتاب لكن بوساطة الراهب الدومنيكاني (أولاوس فيرمياس)( Ulas Fairmus ). 
ويبدو أن خبر الكتاب قد وصل إليه أثناء عمله في محاكم التفتيش التي تعذب (المور) (سكان إسبانيا ذوي الأصل العربي والذين راحت محاكم التفتيش تتسلى عليهم بلا رحمة) .. 
 هؤلاء (المور) أرغموا بالتعذيب على اعتناق الكاثوليكية. 
وبالطبع كانت ترجمة الكتاب عملاً أحمق لأن الرجل اتهم بالهرطقة وأحرق مع كل نسخ الترجمة، وإن كان كثيرون يعتقدون أن نسخة واحدة على الأقل ظلت سليمة في مكتبة (الفاتيكان).

5-. بعد 100 عام ظهرت نسخة في (براغ) مع من يدعى بالحاخام الأسود وساحر القبالة وخبير النكرومانسي المحترف (يعقوب أليتزر)( Jacob Alitzr ).. وترجمت بعض الأجزاء إلى العبرية عام 1664 وسميت (سيفر هاشاري حاداث) أي (كتاب بوابات المعرفة).. 
-  هذه نقطة مهمة جدا لأن لفظة(داث) لها أكثر من معنى في العبرية 

6-من هنا تتخذ القصة طابعًا عبريًا قويًا كما سنرى حالاً.. حيث ظهر على مسرح الحياة من يدعى (ناتان غزة)( Nathan of Gaza ).. وهو يهودي ولد في القدس عام 1643 وتزوج ابنة تاجر ثري من غزة.. ثم درس (التوراة) و(التلمود) و (الكابالا) (سحر الأرقام اليهودي) ثم بدأ يبشر بأن أحد معارفه هو المسيح العائد الذي سيخلص اليهود...
من المفاهيم الأساسية في (الكابالا) أن الله خلق عدة عوالم قبل هذه الأرض لكنها تحللت بسبب سيطرة الشر.. طبعًا هو مفهوم وقح يفترض أن الله –سبحانه وتعالى- خلق عوالم غير متكاملة إلى أن توصل إلى خلق عالمنا الحالي. 
في العبرية كلمة هي (دن) ومعناها (الحكم على الأشياء).. لقد كان خلق الكون أساسًا هو أعظم نموذج لل(دن).. 
ثم يأتي مفهوم (الكليبوث)..و( الكليبوث) باختصار هو قشرة الشر الموجودة في العالم.. 
 إنها قشرة لا أكثر لكن خطايا البشر تستطيع أن تملأها.. وهنا يمارس (الدن) تأثيرًا سلبيًا لأنه يفرق بين البشر وبعضهم... ولل(كليبوث) سبعة ملوك يمثلون العوالم السبعة السابقة المدمرة.. 
(لاحظوا هنا الربط بين سبعة عوالم سابقة ورقم سبعة الذي يهيمن على الكثير من ثوابت عالمنا مثل (سبع سماوات..سبع أراضي..أيام الأسبوع 7) 
وحتى لا أخرج عن الموضوع سأحدثكم عن (الكالابا) في مقال منفصل بمشيئة الله 
المهم وقع كتاب (نيكرونوميكون) في يد ناتان غزة فوجد أنه يقول أشياء قريبة جدًا مما درسه..


7- ظهر بعد هذا الساحر البريطاني الشهير (دانييل دي)( Daniel Dee ) وزعم أنه اتصل بهذه الكائنات كما يقول عن طريق كتاب (إينوخ).. (Enoch ) الذي قام بترجمته وهو يطلق على هذه الكائنات اسم (ملائكة إينوخ)(Enoch's angels ).. وقد زعم أن الكائنات تستخدم معه لغة غريبة، لذا شرحها بالتفصيل وقد راقت هذه الطريقة اللغوية للسحرة في كل زمان ومكان. 
وأيضا سأحدثكم عن كتاب(إينوخ) في مقال قادم بمشيئة الله..


8- الآن نثب وثبة أوسع إلى القرن العشرين لنقابل شخصية فريدة من نوعها هي) أليستر كراولي)( Aleister Crowley ‏). أشهر ساحر في العصر الحديث.. الذي كتب كتاب (القانون)(Low ).. ويقول المهتمون إنه اقتبس أكثره من (العزيف(
البعض يعتبره عبقريًا والبعض يعتبره نصابًا.. لا يهم .. المهم أنه قرأ دراسات (دي) وأصيب بحالة تقمص كاملة لشخصية (الحظرد).. 
تصوروا أنه سافر لشمال إفريقيا ليجوب الصحراء وحده فقط كي يعيش ذات ما عاشه (الحظرد).. وقد كانت حياته تجربة واقعية طويلة لكتاب (نيكرونوميكون) هذا..
كان هذا الساحر البارع مولعًا بالنساء.. وقد قابل عام 1918 امرأة حسناء تدعى (سونيا جرين)(Sonya Green ) وأعجب بها.. 
وصفها في كتاباته بأنها يهودية حسناء ممتلئة مليئة بالحيوية والعاطفة في الثلاثين من عمرها، كانت مصممة أزياء وقبعات مطلقة لها ابنة مراهقة. عام 1921 قابلت (سونيا) الأديب (لافكرافت) وفي نفس العام نشر قصته ) المدينة  التي لا اسم لها) التي جاء بها أول ذكر لـ(عبد الله الحظرد).. بعد هذا بعام ذكر اسم (نيكرومنيكون).. وبعد هذا بعام آخر تزوج من (سونيا..(
ترى هل كانت هذه العلاقة هي التي أوصلت عالم (الحظرد) إلى كتابات (لافكرافت)؟. 
. كل الظواهر تؤيد هذا.. 
وتأمل معي هذا التسلسل العجيب.. (الحظرد).. (فيليتياس).. (فيرمياس).. (ناتان غزة)..(دي).. (كراولي).. (سونيا).. (لافكرافت)
الآن نعلم من أين أتى الكتاب ولكن..لم تنته قصة الكتاب عند هذا الحد.. لقد كان (كراولي)  على علاقة بعضو في جمعية ماسونية ألمانية، وعن هذا الطريق اهتم رجال (هتلر) بهذا الكتاب.. كما اهتموا برباعيات (نوستراداموس)..وفي ذات الزمن تقريبًا تعرض المتحف البريطاني للسرقة، وبعد هذا تبين أن ترجمة دي للكتاب قد اختفت.. 
اختفت من المتحف واختفت من كتالوج المتحف أيضا!..

نبذة عن الكتاب

ما هو النيكرونوميكون Necronomicon ؟
هو عبارة عن كتاب يصف الأساليب السحرية لتقصي الماضي 
الغامض عن طريق إنطاق الجثث و استحضار الأرواح وهو نموذج عكسي لفكرة قراءة المستقبل . ويحتوى الكتاب على طرق تحضير الموتى Necromancy وكيفية رسم الدوائر المستخدمة في التحضير والتعاويذ المستخدمة من طقوس شيطانيه وقرابين ويحتوي هذا الكتاب على أسماء الموتى وقوانين الموت .

الواقع أن (لافكرافت) كان مهووسًا فعلاً بفكرة الكيانات القديمة حتى ليبدو هذا المفهوم لافكرافتيًا صميمًا.. لكنه غريب المذاق بالنسبة للثقافة العربية..
و الكيانات القديمة طبقا ل(لافكرافت) مخلوقات دورة حياتها طويلة جداً قد تصل لآلاف السنين , 
تعيش تلك المخلوقات في أبعاد أخرى خارج نطاق عالمنا.. 
 يسمي المهتمون تلك الأبعاد ب (جانب النجوم).  
هذه العوالم أو الأبعاد لها بوابات مع عالمنا..وتستطيع تلك الكائنات بما لها من قدرات تفوق البشر بمراحل أن تخترق تلك البوابات وقتما تشاء.. فيعيشون بيننا و يتصورون بصورنا ,بل ويتزوجون من بشريات أيضا فقط لينجبوا مسوخا تتخذ هي الأخرى أشكالا بشرية.. 
 يقول (لافكرافت) أن (الحظرد) تعلم كيف يصل لهم و كيف يتفاهم معهم .... 
حيث اعتقد (الحظرد) أن أجناسًا أخرى غير الإنسان ورثت معه هذه الأرض، وأن شتى ما يعرفه الإنسان عرفه من كائنات مما وراء هذا العالم. 
وآمن –وكان دقيقًا في هذا- بأن النجوم شموس أخرى حولها كواكب أخرى. وزعم أنه اتصل بالكيانات القديمة (The old ones ) عن طريق السحر.. وكان يرى أن هؤلاء سيسيطرون على الأرض في النهاية محولين العالم الذي نعرفه إلى خراب. 
 التوراة تلمح لشيء من هذا،و كتاب) إينوخ) ( Enoch )يحكي عن 20 شيطانًا جاءوا الأرض وتزوجوا من بنات البشر، فأنجبوا ذرية مخيفة.. أفراد الذرية تعلموا كيف يصنعون أسلحة غريبة ومجوهرات وكيف يشربون الدم. التلمود يحكي القصة ذاتها. ويعتقد الغربيون أن هذه الكيانات القديمة هي ما يعنيه العرب بلفظ (الجن)
إن )النكرونوميكون( كتاب تاريخ يحكي عن الكيانات القديمة أكثر منه دليلاً للسحرة المبتدئين كما يظن البعض. وهذا هو ما يجعل الكتاب مخيفًا.. فهو لا يعتقد بأننا ملوك الكون وأن الكون في خدمتنا، بل هو يتحدث عن كون معاد فيه قوى عاتية، بينما نحن مجرد غبار معدوم الحيلة 
وما يبقينا أحياء هو أننا أتفه من اللازم..
كما لاحظ المهتمون أن الكتاب له ارتباط مريب بأساطير شعوب الشمال.. بل إن عمالقة النار عند شعوب الشمال تشبه الجن عند العرب.. فمن أين أتت علاقة عجيبة كهذه؟.. 
يقولون في تفسير هذا إن مدينة (هارانيان) الشمالية ظل أهلها على وثنيتهم ولم يدخلوا الإسلام، وفيما بعد عاش عدد منهم في بغداد.. 
 هناك وسط هذا المحيط المسلم كان عليهم أن يكونوا مجتمعًا منغلقًا منطويًا.. وقد أطلق عليهم اسم (الصابئة).. ومن الواضح أن (الحظرد) اختلط بالصابئة وسمع حكاياتهم مما جعله يفكر بعمق.. يفكر أكثر من اللازم لو أردنا الدقة... 
........................................................................ 
وختاما: 
هناك أسطورة عن مكتبة تضم كل هذه الكتب الرهيبة في منطقة (أوشر هورن) في (سالزبورج) في (النمسا).. 
 وأخيرا 
 يقال إن هناك نسخة من كتاب (نيكرونوميكون) مجلدة بجلد بشري.. ليس مصدره إلا جلود الأسرى في معتقلات النازيين. 
لقد كان هذا الكتاب وسيظل لغزًا حقيقيًا يستعصي على الأفهام..وربما نحن بانتظار (حظرد) جديد ليفسر لنا خبايا ذلك الكتاب

انتظرو المقالة القادمة ستكون عن امتداد للسحر الاسود الذى لازال يمارس حتى الان وهو الفودو


هناك تعليقان (2):

  1. و ازاى نتأكد من صدق النظريات بتاعه الكتاب ده ؟؟؟ يعنى ازاى نبقى عايشين ومنعرفش الحقيقة دى والمفروض مننا نعمل ايه ؟؟

    ردحذف
  2. انا أشكر جهودك فهذا الكم الهائل من المعلومات يحتاج الى تعب ومتابعة كبيرة وأحببت نظرتك المحايدة للمعتقدات الدينية والنظريات العلمية وانا متابع لمقالاتك استاذي الكريم وشكرا

    ردحذف

عبر عن رايك وشاركنا بيه رايك يهمنا ..
ولكن الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية