الأحد، 28 أبريل، 2013

اوقات حدوث النشاطات الماورائية

يقول وصائدى الاشباح Ghost Hunters المحققون فى الظواهر والماورائية والنشاطات الغريبة ان افضل الاوقات التى يحدث فيها نشاط غير عادى في الأماكن التي يزورونها والتي تكون "مسكونة بالأرواح أو الأشباح او عن اوقات عمل السحر"  ان:-

لا يوجد وقت مثالي لنشاط الكيانات المجهولة كالأرواح (جن،شياطين ، موتى ..الخ) إذ يمكن أن يحدث زيادة في النشاط أي وقت من النهار أو الليل، كما لا يمكننا التأكد من الأوقات التي ستحصل فيها حادثة ماروائية، ومع ذلك يوجد أوقات معينة تكثر فيها الأحداث الماورائية وهي الفترة التي تمتد بين الساعة 9:00 مساء إلى 3:00 صباحاً وفقاً لتقرير لفرق التحقيق في الظواهر الغامضة أو من يسمون أنفسهم بـ "صائدي الأشباح" حيث وجدوا أن معظم النشاط يحدث في الفترة المذكورة خلال جولاتهم في الاماكن " المسكونة " التي يقيسون فيها هذا النشاط، حيث لاحظوا أيضاً أن ذروة النشاط تحدث حول منتصف الليل أي عند حول الساعة 12:00 ومن ثم تزداد ثانية حول الساعة 3:00 فجراً ، وقد تعزى تلك التغيرات إلى بعض الظروف الجيولوجية مثل الضغط الجوي والحقول المغناطيسية والجاذبية في هذه الاوقات.

الجو الذى يظهر فيه النشاطات الماورائية
ولوحظ أن هناك شهور من السنة يزداد فيها النشاط الماورائي وهي شهر نوفمبر وخاصة اليوم الاول منه وليس في يوم جميع كل القديسين(هولوين) في 31 أكتوبر حيث هناك معتقدات في شمال أوروبا تقول أن الأرواح في هذه الفترة تكون طليقة وتهيم على سطح الأرض.
- كما أن فصل الشتاء يشهد زيادة ملحوظة في النشاط الماورائي بالمقارنة مع بقية الفصول. وخاصة في فترة الإنقلاب الشتوي أي في يوم 21 ديسمبر حيث يكون أقصر نهار وأطول ليل.
- وهناك زيادة طفيفة في النشاط عند الإنقلاب الصيفي أي عندما يكون النهار أكثر طولاً والليل أقل قصراً ، وزيادة أخرى في فترتي الإعتدالين الربيعي 21 مارس والخريفي 21 سبتمبر حيث تتساوي ساعات الليل مع ساعات النهار والتي تشرق الشمس فيها بالضبط من جهة الشرق وتغرب فيها بالضبط من جهة الغرب.  وهذا ربما يعود إلى أن التغيرات الجيوفيزيائية والمغناطيسية التي تحدث في كوكب الأرض خلال هذه الفترات.

فترة عمل الاسحار والسحرة


تبدا ساعة عمل السحر  من الساعة 12 صباحا وحتى الساعة الواحدة ولكن تمتد طاقة عملها ولكن بشكل ليس بالاقوى حتى الساعة الرابعة صباحا فى الصيف وحتى السابعة فى الشتاء وتكون اقوى ساعات العمل لدى الساحرات فى عيد راس السنة . وهذه الساعات هى الاقوى للسحر كله عموما وللسحر الاسود بشكل خاص

في المعتقد الإسلامي
نصح محمد رسول الله في أحد الأحاديث الصحيحة  بعدم خروج الشباب بعد غرب الشمس حرصاً على سلامتهم ضد أثر الشياطين الذي يزداد إنتشاراً في هذه الأوقات بحسب الحديث، كما تشير الإحصائيات إلى زيادة  أكبر في نسبة التجارب الماروائية بين صفوف المراهقين بالمقارنة مع الفئات العمرية الأخرى.
ففي الصحيححين نجد في حديث جابر بن عبد الله الأنصاري حيث قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا كان جنح الليل أمسيتم فكفوا صبيانكم فإن الشيطان ينتشر حينئذ فإذا ذهب ساعة من الليل فخلوهم ".
ويفسر ابن الجوزي الحديث أعلاه كما يلي :
الحكمة في انتشار الشياطي في الليل أمكن منها لهم في النهار لأن الظلام أجمع للقوى الشيطانية من غيرها  ".
وأخيراً ..من المنظور النفسي قد يكون لغياب الضوء المترافق عادة مع وقت قدوم الليل صلة بزيادة النشاط "الماورائي"  إذ ينحرف إدراك المرء المتمثل بحواسه الخمس نظراً لظروف الحرمان الحسي وفي هذه الأجواء قد تسيطر الهواجس ويكون المرء قابلاً لمسايرة أي فكرة غير عادية تكمل المشهد الناقص بسبب الحرمان من الحواس فيزداد نشاط العقل الباطن في الليل ولهذا تبدأ الهلوسات البصرية والسمعية واللمسية مما يحفز لدى عقل المرء وبحسب ثقافته فكرة تأثير الكيانات المجهولة الخارجية كالجن والأشباح والشياطين وغيرها أي ما يسمى بـ " النشاط الشبحي".
وربما يحدث غياب الضوء مداً ليس في البحر فحسب (ظاهرة  المد والجزر) بل في مستوى الطاقة الروحانية في الليل بفعل هرمون الميلاتونين الحساس للضوء والذي يتحكم في الساعة البيولوجية والذي لم تكشف الكثير من أسراره بعد ويبدو أن له تأثير بالغ على إضطرابات الوعي، وبسببه يصبح المرء أكثر حساسية في الليل وأكثر شعوراً وربما أكثر "روحانية "  ما يسمى "شفافية" لدى بعض الروحانيين.
-->

هناك تعليقان (2):

  1. موضوع مميز شكرا لكى
    وموقعك كثير كثير شيق

    ردحذف

عبر عن رايك وشاركنا بيه رايك يهمنا ..
ولكن الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية